منوعات

هل يحتوي الجليد القطبي للمريخ على الماء السائل!؟

كما أشار أحد الباحثين المشاركين في الدراسة، فإن المياه السائلة المخبأة تحت الجليد يصعب اكتشافها، لأن مثل هذه البحيرات “توجد بالفعل تحت الأنهار الجليدية في مناطق القطب الشمالي والقطب الجنوبي”.

المياه السائلة المالحة

يقترح بحث جديد أن المياه السائلة المالحة توجد على الأرجح تحت الجليد الموجود في القطب الجنوبي للمريخ على الرغم من درجات الحرارة المنخفضة هناك.
وأشار الدكتور ديفيد ستيلمان، الجيوفيزيائي من معهد الأبحاث الجنوبي الغربي والمؤلف المشارك للدراسة الجديدة التي أجراها “فريق بقيادة إيطاليا”، إلى أن “بحيرات المياه السائلة موجودة بالفعل تحت الأنهار الجليدية في القطب الشمالي والمنطقة القطبية الجنوبية”.

وأوضح أن “الأملاح الغريبة التي نعرف أنها موجودة على سطح المريخ لها خصائص مذهلة “مضادة للتجمد”  تسمح للمحاليل الملحية بالبقاء سائلة عند درجة حرارة -103 درجة فهرنهايت، لقد درسنا هذه الأملاح في مختبراتنا لفهم كيفية استجابتها للرادار”.
وبحسب ما ورد، فإن القياسات المخبرية التي أجراها ستيلمان تدعم “الانعكاسات الساطعة بشكل غريب” التي التقطتها رادار سبر المريخ “مارسيس” التابع للمركبة المدارية “مارس إكسبريس”.

هل يحتوي المريخ على الماء حقاً؟

وأوضح ستيلمان: “تواصل زملائي الإيطاليون لمعرفة ما إذا كانت بيانات تجربتي المختبرية ستدعم وجود الماء السائل تحت الغطاء الجليدي المريخي، وأظهر البحث أنه ليس لدينا بحيرات من البركلورات ومحلول الكلوريد الملحي، ولكن يمكن أن توجد هذه المحاليل الملحية بين حبيبات الجليد أو الرواسب وهي كافية لإظهار استجابة عازلة قوية، وهذا مشابه لكيفية تشبع مياه البحر بالحبوب من الرمل على الشاطئ أو كيف تتغلغل النكهة في مشروب السلاش، ولكن عند درجة حرارة -103 درجة فهرنهايت تحت أكثر من كيلومتر من الجليد بالقرب من القطب الجنوبي للمريخ”.

المصدر: سبوتنيك إنترناشونال

‫31 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق